Law Blog Categories

more

Most Viewed Articles

المعاملات التجارية

Published on : 14 Mar 2016
Author(s):Kochi Umarvasylyeva

التمويل التجاري – خطاب الاعتماد في دولة الإمارات

Financial lawyers in UAEعادة ما يستخدم الائتمان المستندي أو خطاب الاعتماد لتمويل التجارة الدولية. وقد أشار القضاة إلى الاعتمادات المستندية بأنها "دماء الحياة" في التجارة الدولية. تخضع معظم الاعتمادات المستندية في المعاملات الدولية لغرفة التجارة الدولية (ICC) الموحدة المخصصة والممارسات للاعتمادات المستندية 500 و 600. في الإمارات العربية المتحدة (الإمارات العربية المتحدة)، تخضع الاعتمادات المستندية للقانون الاتحادي رقم 18 لعام 1993، قانون المعاملات التجارية. وترد الأحكام المتعلقة بالائتمان المستندي في المادة 4 من الفصل 3 من القانون الاتحادي رقم 18 لعام 1993 لقانون المعاملات التجارية وليست قواعد إلزامية بل تكمل نوايا الأطراف. وفقاً لأحكام المحكمة، يحق لأطراف الإعتماد الوثائقي حرية اختيار القواعد والممارسات الموحدة للمحكمة الجنائية الدولية للحصول على أرصدة مستندية بدلاً من قواعد قانون المعاملات التجارية.

قبل فهم الالتزامات القانونية للأطراف المشاركة في المعاملات الائتمانية المستندية ، من الأفضل فهم المصطلحات المرتبطة بالمعاملة. الاعتمادات المستندية هي عقد يتعهد بموجبه البنك (البنك المصدر) بفتح ائتمان بناء على طلب أحد عملائه (مقدم الطلب / المشتري)، بمبلغ معين ولفترة محددة ، لصالح شخص آخر ( المستفيد / البائع)، المضمون بوثائق تمثل البضائع المشحونة أو المعدة للشحن (المادة 428).

عادة ما يشارك أربعة أطراف في سياق معاملات الاعتمادات المستندية، وهي: المشتري- مقدم الطلب، والبنك المصدر، والمستفيد من البائع، والبنك المراسل (تأكيد/ تقديم المشورة و/أو التفاوض بشأن خطاب الاعتماد) (البنك المراسل). يجب أن يكون الائتمان مطابقًا لعقد البيع الموقّع بين المشتري والبائع قبل فتح الاعتماد المستندي، وإلا فقد يحق للبائع رفضه.

بعد فتح الاعتماد، يقوم البنك المصدر بإعلام المستفيد مباشرة أو عن طريق بنك المراسل في بلد المستفيد. يجوز للبنك المصدر أن يطلب من البنك المراسل تقديم المشورة للمستفيد (في هذه الحالة لا يجوز أن يكون البنك المراسل ملزماً بتسديد أي دفعة للمستفيد) (البنك الاستشاري) ؛ أو تقديم المشورة وإضافة تأكيد لها (في هذه الحالة يمكن أن يكون البنك المراسل مسؤولا عن سداد المستفيد، ويسمى بنك تأكيد). وبمجرد تأكيد المصرف الاستشاري على الاعتماد المستندي، فإنه سيرفض قبول أي تعليمات على خلاف ذلك من المشتري. في Hamzeh Malas and Sons v. British Imex Industries Ltd 1958 2Q.B. 127 ، سعى المشتري إلى إصدار أمر قضائي ضد البائع للاحتفاظ بالحق في وقت لاحق من سحب سعر الشراء على خطاب اعتماد مؤكد. وقد رأت محكمة الاستئناف الإنجليزية أن "بائع البضائع التي تبيع مقابل خطاب اعتماد مضمون يتم بيعه تحت تأكيد أنه لا شيء سيمنعه من الحصول على السعر".

أنواع

الاعتمادات المستندية لها عدة أنواع تحمل آثارًا قانونية مختلفة، ومع ذلك، سنناقش في هذه المقالة الأنواع التي تم ذكرها على وجه التحديد في قانون المعاملات التجارية، أي أنها قابلة للإلغاء أو غير قابلة للإلغاء.

قابل للإلغاء

في الاعتماد المستندي القابل للإلغاء، يمكن للبنك، في أي وقت، تعديل أو إلغاء الاعتماد المستندي بمبادرة منه أو بناء على طلب المشتري، ولا ينطوي على أي التزام من جانب البنك تجاه المستفيد (المادة 431 (2)). في غياب أي إشارة واضحة، سيكون الاعتماد المستندي غير قابل للنقض (المادة 431). وبالتالي، فإن افتراض الائتمان المستندي غير القابل للإلغاء في دولة الإمارات العربية المتحدة يتناقض مع القوانين المعمول بها في الخليج وعلى الصعيد الدولي والتي تنص صراحة على النوع المتفق عليه باعتباره قابل للإلغاء في غياب أي ذكر صريح عن عدم إمكانية الرد.

الجدير بالذكر أن المادة 431 (2) قد تكون غير مؤاتية للمشتري والبنوك في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث أن المصرف مسؤول عن دفع المستفيد- البائع حتى لو كان الغش من قبل البائع على المشتري كأطراف بموجب خطاب الائتمان لا يتحقق ماديا من محتويات البضائع وليس لها هذا الحق وبالتالي الاعتماد بشكل كامل على المعاملات المستندية. ويرد أدناه بيان التزام البنك بموجب الاعتماد المستندي غير القابل للإلغاء. وعلاوة على ذلك، إذا تم تأكيد الاعتماد المستندي من قبل المصرف في بلد المستفيد، فسوف يمكّن المستفيد من التعامل حصرياً مع بنك محلي معروف لدى المستفيد. لذلك يوصى بتعديل القانون وجعله يتماشى مع القوانين المعمول بها في الخليج وقوانين التجارة الدولية الأخرى.

غير قابل للإلغاء

يمثل الاعتماد المستندي غير القابل للإلغاء تعهدًا واضحًا من قبل البنك وهو نهائي ومباشر تجاه المستفيد ، بشرط الالتزام بالشروط الواردة فيه (المادة 433 (1)). وفقا للمادة 434 (1)، تستمر مسؤولية البنك على الرغم من تعليمات المشتري لإلغاء الاعتماد المستندي. ولذلك لا يمكن للبنك تعديل واعتماد الاعتماد المستندي غير القابل للإلغاء تحت أي ظرف من الظروف (المادة 433 (2)). وبذلك يمثل علاقة مباشرة بين المستفيد والبنك، ولا يتضرر حق المستفيد من البنك بأي نزاع بين المشتري والبائع في عقد البيع. وبالتالي فإن الائتمان المستندي غير القابل للإلغاء أكثر فائدة للبائع حيث إنه يمنح مزيدًا من الأمان من حيث الدفع.

مبدأ الاستقلالية

Financial lawyers in UAEيعتبر الاعتماد المستندي عقدًا منفصلاً عن عقد البيع الأساسي بموجب مبدأ الاستقلالية. هذا هو المبدأ الرئيسي الذي يحكم الاعتمادات المستندية وبالتالي ضمان فائدة تجارية من الاعتمادات المستندية منذ قرون. وبناءً على ذلك، يعتبر الائتمان المستندي بمثابة معاملة مستقلة عن العقد الذي افتُتح من أجله ويبقى البنك مستقلاً عن هذا العقد (المادة 428). يتحمل البنك المصدر مسؤولية المشتري تجاه المستفيد دون إشراك نفسه في المعاملة الأساسية بين المشتري والبائع. يقوم المصرف المُصدِر بالدفع إلى الجهة البينية دون شرط إذا قام المستفيد بالوفاء بالالتزامات المستندية على أساس الشروط المذكورة في إطار الاعتماد المستندي، بغض النظر عن النزاعات، إن وجدت، المرتبطة بالعقد الأساسي بين المشتري والبائع. يتم النظر في المطالبة المحددة بموجب عقد البيع الأساسي بشكل منفصل. إن خرق البائع للشروط والأحكام (أي فيما يتعلق بالكمية والجودة والتسليم والتاريخ، وما إلى ذلك) لعقد البيع لا يخول المشتري أن يأمر البنك المصدر بإيقاف الدفع بموجب الائتمان أو لا يمنح المصدر و/أو البنك المراسل (البنك الداعم) لدفع المبلغ.

فالمحاكم مترددة تماماً في منح أوامر قضائية بإلزام أحد المصارف بالامتناع عن الدفع، إلا إذا كان هناك مؤشر واضح على حدوث تزوير، فقد قيل إن الائتمان المستندي يهدف إلى توفير الأمن لكل من البائع والمشتري في المعاملات التجارية الدولية. لذلك لا يمكن للبنك إلغاء الائتمان دون مراعاة مصالح الأطراف.

ومن ثم ، يمكن اعتبار استقلالية الائتمان المستندي ميزة في المبيعات الدولية حيث أنها بمثابة ضمان تجاري للأطراف في التجارة الدولية القائمة في بلدان مختلفة. إذا تم السماح للبنوك برفض الدفع بموجب ائتمان مستندي، فعندما يكون النزاع بين الأطراف التجارية، فإن التدفق الحيوي للتجارة الدولية كان من الممكن حجبه.

عقيدة الامتثال الصارم

المبدأ الأساسي الثاني لممارسة الائتمان المستندي هو اشتراط امتثال الوثائق لمصطلحات وشروط الاعتماد المستندي (المادة 430). تعتبر المستندات متوافقة مع الشروط إذا كانت كاملة كما هو موضح في الائتمان وتخلو من العيوب الواضحة.

التزامات البائع

التزام البائع أو المستفيد هو تقديم المستندات المنصوص عليها وفقا لشروط الائتمان المستندي عادة لبنك الإصدار/ المراسل. هذه الوثائق هي دليل على حقيقة أن البضائع قد تم شحنها وارسالها. وفقًا للمادة 433، يتحمل البنك المصدر مسؤولية الدفع في الوقت الذي يسلم فيه البائع المستندات إلى المصرف قبل انتهاء صلاحية الاعتماد المستندي. تمنح المستندات المقدمة بعد انقضاء فترة الصلاحية السلطة المصرفية لرفضها ما لم يطلب المشتري قبوله والمصرف يوافق على هذا الطلب (المادة 435).

التزامات البنك

Financial lawyers in Dubaiبمجرد تقديم المستندات، وفقًا للمادة 435، يلتزم البنك بالتأكد من أن المستندات المطلوبة مطابقة تمامًا لشروط وأحكام الرصيد المستندي وأنهم يتوافقون مع بعضهم البعض. بمجرد التأكد من البنك ، يجب عليه الدفع (المادة 430 (2)).

إذا لم تمتثل المستندات للاعتماد المستندي ، يرفض البنك إصدارها. كما يمكنه إرسالها إلى المشتري للموافقة عليها في أقرب وقت ممكن. وبخلاف ذلك ، يعتبر المصرف / البنك المراسل (المشار إليه باسم "بنك الدفع"، حيثما انطبق) أنه قد قبل المستندات وأنه سيكون مسؤولا عن الدفع. علاوة على ذلك، لن يتمكن بنك الدفع من استرداد المبلغ المدفوع للمستفيد مقابل الاعتماد المستندي. وسيكون بنك الدفع هو المسؤول أمام المشتري عن الخصومات من حساب المشتري ويحق له الحصول على تعويضات. بمجرد قبول البنك للمستندات، يجب عليه تحويلها بشكل عاجل إلى المشتري وتسديدها للمستفيد. وإذا رفض البنك ذلك، فعليه أن يخطر المستفيد والمشتري على الفور. يجب على البنك تقديم أسباب لهذا الرفض (المادة 437).

ومع ذلك، فإن المصارف ليست ملزمة بالتحقق مما إذا كانت هذه المستندات تمثل البضائع المعنية. يقتصر التزام البنك على فحص أن المستندات المقدمة هي الوثائق الدقيقة المطلوبة بموجب الاعتماد المستندي. الأساس المنطقي وراء هذه العقيدة الصارمة التي لا هوادة فيها هو فكرة أن البنوك هي جهات مالية وليست متداولة. فهم ليسوا- ولا يتوقع أن يكونوا- على دراية بالعناصر التجارية لأنشطة عمل عملائهم. وعليه، لا ينبغي جر البنوك إلى نزاعات تتعلق بمطابقة السلع الموردة. وطالما أن بنك الدفع يتقيد بمبدأ الالتزام الصارم عندما يفحص الوثائق المقدمة بموجب الاعتماد المستندي، فإنه يظل ضمن نطاق عقده مع مقدم الطلب للحصول على الائتمان.

ومع ذلك، يجوز للبائع إرسال بضائع معيبة (طالما أن هذا لا يرقى إلى احتيال واضح) ومع ذلك فهو يقدم مستندات مطابقة. وبالتالي، فإن التطبيق الصارم لعقيدة الامتثال الصارم قد يؤدي إلى نتائج تعتبر، في العديد من المناسبات، غير عادلة وغير سليمة من قبل عالم الأعمال بشكل عام.

التزامات المشتري

التزام المشتري هو رد المبلغ المدفوع إلى المستفيد إلى المصرف ضمن حدود الرصيد المفتوح إلى جانب النفقات التي تكبدها المصرف الذي أصدرها في هذا الشأن. إذا أخفق المشتري في دفع قيمة الاعتماد المستندي إلى المصرف خلال شهر واحد (1) من تاريخ إخطاره بوصول هذه المستندات، يحق للبنك الحصول على حق الامتياز على البضائع التي تمثلها المستندات. ويمكن بيع البضائع. إذا دمرت البضاعة أو تضررت ، يجب أن يكون حق الرهن / الرهن على مبلغ التأمين (المادة 439).

استنتاج

في ضوء ما سبق، فإن المعاملات الائتمانية المستندية تثق بالائتمان من قبل كل من المشتري والبائع للابقاء على ثقتهم في أن المصارف المصدرة أو المراسلات ستحترم التزاماتها بالدفع. لا يمكن للاعتمادات المستندية أن تعمل إذا كان المشتري والبائع يفتقران إلى الثقة في أن البنوك ستفي بالتزاماتها بغض النظر عن تعليماتها، مما يجعل من الاستقلالية الأساسية أهم ممارسة تمثّل شريان الحياة بالنسبة للتجارة الدولية وإلى حد ما تسطو على فجوة الثقة والمعرفة بين الشريكين التجاريين غير معروفين لبعضهما البعض في مرحلة المخاطرة الأولية. محامون في الكويت.

 

Related Articles